شات سحر العيون
عدد الضغطات : 1,988
شات سحر العيون
عدد الضغطات : 1,770
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه

إعداد أخصائى التوحد التخاطب التربية الخاصة
بقلم : ندوشه

قريبا

قريبا


شركة مكافحة النمل ال... [ الكاتب : فرسان التميز - آخر الردود : الافضل - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 6 ]       »     البيت الافضل شركة نق... [ الكاتب : الافضل - آخر الردود : الافضل - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 45 ]       »     البيت الافضل شركة تن... [ الكاتب : الافضل - آخر الردود : الافضل - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 89 ]       »     شركة مكافحة حشرات با... [ الكاتب : خبيرالتسويق - آخر الردود : خبيرالتسويق - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 2 ]       »     شركة تنظيف خزانات بج... [ الكاتب : خبيرالتسويق - آخر الردود : خبيرالتسويق - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 2 ]       »     إعداد أخصائى التوحد ... [ الكاتب : ندوشه - آخر الردود : ندوشه - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 2 ]       »     الدول المانحة تتعهد ... [ الكاتب : admin - آخر الردود : admin - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     رواية "موت صغير" للس... [ الكاتب : admin - آخر الردود : admin - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     شركة مكافحة حشرات با... [ الكاتب : الافضل - آخر الردود : الافضل - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 54 ]       »     تركيا: مجلس الدولة ي... [ الكاتب : admin - آخر الردود : admin - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »    



الحياه الزوجيه سلوكيات الحياه الزوجيه وطريقة التعامل بين الزوجين

الإهداءات

Like Tree1Likes
إضافة رد
قديم 13-12-29   #1 (permalink)

معلومات العضو
عضو
 
الصورة الرمزية adam
 

 


إحصائية العضو

رقم العضوية 396
تاريخ التسجيل Nov 2012
المشاركات 16,954
المواضيع
مشاركات
الجنس
علم الدولة
الإتصال adam غير متواجد حالياً
 تقييم العضـو adam is on a distinguished road

أوسمة العضــو

وسام العطاء

الحضور

الإتقان

مشرف

الموضوع المميز


مـجـمـوع الأوسـمـة

 


افتراضي ملف الخلافات الزوجية وطرق حلها

 


~*¤ô§ô¤*~ ملف الخلافات الزوجية وطرق حلها ~*¤ô§ô¤*~
كل نقطة بشرح مفيد من الكتاب والسنة
هادم البيوت (الطلاق)

من أين تهدم البيوت ؟

## سيئة الخلق ##

"""" همسـات """"
من وسائل علاج الاختلاف بين الزوجين

ظاهرة التساهل بالطلاق - الأخطاء والعلاج

نصائح للسعادة الزوجية
### أزواج وزوجات في قفص الاتهام ###


اللاءات التي تحـقق السعادة الزوجيـــة
حتى تعودي إلى زوجك !!

فتاوي متنوعة للزوجين


الطاعة والسعادة الزوجية

... من أجل حياة زوجية هانئة ...

من أصول السعادة لمن فقد السعادة ؟

فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْب

هــل تــأذن لــي ؟؟

نصيحة في خلاف الزوجين

من أجل حياة زوجية هانئة ...

أخطاء تهدد السعادة الزوجية


نصائح للزوجين - البدير

مقومات الحياة الزوجية السعيدة - القاسم

وصفة للسعادة الزوجية

سفينة الحياة الزوجية إلي شاطيء السعادة الأبدية

هل من العيب أن نعترف باخطائنا ؟؟


إلى كل زوجة تشتكي من زوجها

بحثت لكِ هنا في المنتدى على بعض الموضوعات التي قد تهمك فتفضلي

لعلك تصلي إلى الخطأ وتحاولين إصلاحه

من أين تهدم البيوت

الجفـاف بين الأزواج

أخطاء تهدد السعادة الزوجية

صفات يحبها الرجل المسلم في زوجتـه

مقومات الحياة الزوجية السعيدة

مفاتيح السعادة في الحياة الزوجية


أيتها الزوجــة طاعـة الزوج مفتاح الجنـــة

"""" همسـات """"
هذا هو حق زوجكِ عليكِ فماذا أنتِ فاعلة ؟
زوجي لا يفهمني!

زوجك والملل!!
كيف تصبحين زوجة ناجحة؟؟؟

ذهبيات السعادة الزوجية

الطاعة والسعادة الزوجية

البلسم المفقود

نقلته لكم
والدال على الخير كفاعله
ومن استطاع أن ينشر ما ننقله فجزاه الله خيرا

الخلافات الزوجية وطرق حلها 10824.gif[/IMG]


ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك




lgt hgoghthj hg.,[dm ,'vr pgih


آخر مواضيعي 0 فتاة اسبانيه تشرح معنى كلمة ( الله )
0 قال باحثون أمريكيون إن الكذب يصيب بأمراض متعددة
0 نهاية العالم 2012
0 سرعتگ الگتآبيـﮧ على الگيبورد
0 تحميل برامج المزرعة السعيدة - شيت أنجن cheat engine 2012 وبرنامج تشارلز
0 ثمرات و فضائل المحبة في الله
0 انت قمري






   

رد مع اقتباس

قديم 13-12-29   #2 (permalink)

معلومات العضو
عضو
 
الصورة الرمزية adam
 

 


إحصائية العضو

رقم العضوية 396
تاريخ التسجيل Nov 2012
المشاركات 16,954
المواضيع
مشاركات
الجنس
علم الدولة
الإتصال adam غير متواجد حالياً
 تقييم العضـو adam is on a distinguished road

أوسمة العضــو

وسام العطاء

الحضور

الإتقان

مشرف

الموضوع المميز


مـجـمـوع الأوسـمـة

 


افتراضي

 

هادم البيوت (الطلاق)



كلمةٌ من الكلمات أبكت عيون الأزواج والزوجات، وروعت قلوب الأبناء والبنات، يا لها من كلمةٍ صغيرة، ولكنها جليلةٌ عظيمة خطيرة، الطلاق، الوداع والفراق والجحيم والألم الذي لا يطاق، كم هدم من بيوت للمسلمين، كم فرّق من شملٍ للبنات والبنين، كم قطّع من أواصر للأرحام والمحبين والأقربين، يا لها من ساعةٍ حزينةٍ، يا لها من ساعةٍ عصيبةً أليمة، يوم سمعت المرأة طلاقها، فكفكفت دموعها وودعت زوجها، ووقفت على باب بيتها؛ لتلقي آخر النظرات على بيتٍ مليءٍ بالذكريات، يا لها من مصيبةٍ عظيمةٍ، هُدمت بها بيوت المسلمين، وفُرّق بها شمل البنات والبنين.

الزواج نعمةٌ من نعم الله، ومنةٌ من أجلّ منن الله، جعله الله آية شاهدةً بوحدانيته، دالةً على عظمته وألوهيته، لكنه إنما يكون نعمةً حقيقية إذا ترسّم كلا الزوجين هدي الكتاب والسنة، وسارا على طريق الشريعة والملّة، عندها تضرب السعادة أطنابها في رحاب ذلك البيت المسلم المبارك، ولكن ما إن يتنكب الزوجان أو يتنكب واحدٌ منهما عن صراط الله حتى تفتح أبواب المشاكل، عندها تعظم الخلافات والنزاعات، ويدخل الزوج إلى بيته حزيناً كسيراً، وتخرج المرأة من بيتها حزينةً أليمةً مهانةً ذليلةً، عندها يعظم الشقاق ويعظم الخلاف والنزاع، فيفرح الأعداء ويشمت الحسّاد والأعداء، عندها – عباد الله – يتفرّق شمل المؤمنين، وتقطّع أواصر المحبين.

كُثر الطلاق اليوم حينما فقدنا زوجاً يرعى الذمم، حينما فقدنا الأخلاق والشيم، زوجٌ ينال زوجته اليوم فيأخذها من بيت أبيها عزيزةً كريمةً ضاحكة مسرورة، ويردها بعد أيام قليلة حزينة باكية مطلقة ذليلة.

كثر الطلاق اليوم حينما استخف الأزواج بالحقوق والواجبات، وضيّعوا الأمانات والمسئوليات، سهرٌ إلى ساعات متأخرةٍ، وضياعٌ لحقوق الزوجات، والأبناء والبنات، يُضحك الغريب ويبكي القريب، يؤنس الغريب يوحش الحبيب.

كثر الطلاق اليوم حينما كثر النمّامون، وكثر الحسّاد الواشون.

كثر الطلاق اليوم حينما فقدنا زوجاً يغفر الزلة ويستر العورة والهنّة، حينما فقدنا زوجاً يخاف الله ويتقي الله ويرعى حدود الله ويحفظ العهود والأيام التي خلت والذكريات الجميلة التي مضت.

كثر الطلاق اليوم حينما فقدنا الصالحات القانتات الحافظات للغيب بما حفظ الله، حينما أصبحت المرأة طليقة اللسان طليقة العنان، تخرج متى شاءت، وتدخل متى أرادت، خرّاجة ولاجة إلى الأسواق، إلى المنتديات، واللقاءات، مضيعة حقوق الأزواج والبنات، يا لها من مصيبةٍ عظيمةٍ.

كثر الطلاق اليوم حينما كثر الحسّاد والنمامون والواشون والمفرّقون.

كثر الطلاق اليوم حينما تدخّل الآباء والأمهات في شؤون الأزواج والزوجات، الأب يتابع ابنه في كل صغير وكبير، وفي كل جليل وحقير، والأم تتدخل في شؤون بنتها في كل صغير وكبير وجليل وحقير حتى ينتهي الأمر إلى الطلاق والفراق. ألم يعلما أنه من أفسد زوجةً على زوجها أو أفسد زوجاً على زوجته لعنه الله.

كثر الطلاق اليوم – عباد الله – لما كثرت المسكرات والمخدرات فذهبت العقول وزالت الأفهام، وتدنّت الأخلاق، وأصبح الناس في جحيم وألمٍ لا يطاق.

كثر الطلاق لما كثرت النعم وبطر الناس الفضل من الله والكرم، وأصبح الغني الثري يتزوج اليوم ويطلق في الغد القريب، ولم يعلم أن الله سائله، وأن الله محاسبه، وأن الله موقفه بين يديه في يوم لا ينفع فيه مالٌ ولا بنون ولا عشيرة ولا أقربون.

يا من يريد الطلاق، الطلاق الوداع والفراق، الطلاق جحيمٌ لا يطاق، الطلاق يبدد شمل البنات والبنين، ويقطّع أواصر الأرحام والأقربين.

الطلاق – عباد الله – مصيبة عظيمةٌ، فيا من يريد الطلاق اصبر فإن الصبر جميلٌ، وعواقبه حميدةٌ من الله العظيم الجليل.

يا من يريد الطلاق إن كانت زوجتك ساءتك اليوم فقد سرّتك أياماً، وإن كانت أحزنتك هذا العام فقد سرّتك أعواماً. يا من يريد الطلاق انظر إلى عواقبه الأليمة ونهاياته العظيمة، انظر لعواقبه على الأبناء والبنات، انظر إلى عواقبه على الذرية الضعيفة، فكم بُدد شملها، وتفرّق قلبها بسبب ما جناه الطلاق عليها.

يا من يريد الطلاق: صبرٌ جميلٌ فإن كانت المرأة ساءتك فلعل الله أن يخرج منها ذريةً صالحةً تقر بها عينك، قال ابن عباس في قوله تعالى: فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً.

قال: هو الولد الصالح. المرأة تكون عند زوجٍ تؤذيه وتسبّه وتُهينه وتؤلمه، فيصبر لوجه الله ويحتسب أجره عند الله ويعلم أن معه الله، فما هي إلا أعوامٌ حتى يقرّ الله عينه بذريةٍ صالحةٍ، وما يدريك فلعل هذه المرأة التي تكون عليك اليوم جحيماً لعلها أن تكون بعد أيام سلاماً ونعيماً، وما يدريك فلعلّها تحفظك في آخر عمرك، صبر فإن الصبر عواقبه حميدةٌ، وإن مع العسر يسراً.
عباد الله: اتقوا الله في الأزواج والزوجات ويا معاشر الأزواج تريثوا فيما أنتم قادمون عليه. إذا أردت الطلاق فاستشر العلماء، وراجع الحكماء، والتمس أهل الفضل والصلحاء، واسألهم عمّا أنت فيه وخذ كلمة منهم تثبتك، ونصيحةً تقوّيك.

إذا أردت الطلاق فاستخر الله وأنزل حوائجك بالله، فإن كنت مريداً للطلاق فخذ بسنة حبيب الله طلّقها طلقةً واحدةً في طهر لم تجامعها فيه، لا تطلّقها وهي حائضٌ فتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه، وإذا طلقتها فطلقها طلقة واحدةً، لا تزيد، جاء رجل إلى ابن عباس فقال: يا ابن عباس طلقت امرأتي مائة تطليقة. قال : (ثلاثٌ حرمت بهن عليك، وسبع وتسعون اتخذت بها كتاب الله هزواً).

من الضحية؟ من الخاسر؟ من الذي تقع عليه كل سلبيات الطلاق؟


إذا أردتم الإجابة فادخلوا دور الأحداث. المجرمين الصغار واسألوهم كيف أصبحتم مجرمين؟؟ اسألوه: أين والدك؟ وأين والدتك؟ ألم يربيانك؟.

إذا أردتم الإجابة اسألوا الأرصفة، اسألوا أصدقاء السوء كيف يجدون فرائسهم؟ اسألوا دور رعاية الأيتام، اسألوا المستشفيات النفسية، اسألوا الراسبين في الدراسة والراسبات، اسألوا مرتادي الليالي المظلمة، اسألوا مستنقعات المخدرات وغياهب السجون، اسألوا التشرد والضياع والهم والغم والفاقة والحاجة والقلق، كلهم سيقولون: إن الخاسر الوحيد في عملية الطلاق هم الأبناء.

إذا رأيتم طفلاً مهموماً لا يملك إلا إخفاء حزنه بكفه ليضعه على خده فاعلموا أن الأب جنى عليه بكلمة الطلاق . إذا رأيتم طفلاً أخذ يبحث عن الحنان والعطف بين أحضان أصدقاء السوء وأهل اللهو والفجور فاعلموا أن الأب جنى عليه بكلمة الطلاق.إذا رأيتم طفلاً ملت منه كراسي الدراسة لبلادة ذهنه وعدم فهمه فاعلموا أن والده جنى عليه بالطلاق. إذا رأيتم شاباً ضاع هدفه وتاه أمله ولم يجد بُداً من الهرب من واقعه إلا بالمخدرات فاعلموا أن والده جنى عليه بالطلاق.

لست أقول: إن الشاب إذا وقع في المخدرات والضياع والفشل الدراسي والتشرد لا سبب لذلك إلا الطلاق، ولكني أقول: إن من الأسباب الرئيسة لكل ذلك هو الطلاق.

الأب هو الجاني نعم: لأن العصمة بيده والعقدة بيده. لم يصبر واختار سعادته على سعادة أبنائه، واختار راحته على راحة أبنائه، واختار فراق الأم في ساعةٍ الأبناء أحوج ما يكونون فيها إلى لـمّ شمل الأسرة، أصبح الطفل في هذه الأسرة الممزقة غريباً مهموماً شريداً، إذا دخل المنزل جالت عيناه في أرجاء البيت بحثاً عن أمه، وتلكأت كلماته لنداء أمه، فلم يجد بداً من السماح لدموعه أن تعبر عن ألم نفسه. ألا فاتقوا الله في الأبناء، ألا فاتقوا الله في الأبناء.

نحن في مجتمع تحيط به السلبيات من جانب فكيف هي حال من تدمرت أسرته وانهارت أركانها وتدمرت مراكز الحصانة والحماية لديه. لا أعتقد إلا أنه سيكون واحداً ممن يغوص في غياهب ظلمة ومستنقعات الضياع والرذيلة، والسبب هو الطلاق.



الطرق التي تبعدك عن الوقوع في الطلاق:

- اخرج من المنزل عند اشتداد الخلاف ولا تترك للشيطان فرصة للوصول لمبتغاه.

- لا تتصلب في رأيك ولا تعتقد أن الرجولة تظهر في ذلك.

- لا تستثر من الزوجة عند طلبها للطلاق ولا تمكن أهل السوء والغباء وأهل الجهل وعدم الحكمة من أهل الزوجة أن يستثيروك فتطلق.

- احترم والدتك ووالدك، وبرهما، وتذلل لهما، ولكن لا تسمح لهما أو لغيرهما أن يدمروا حياتك الزوجية بالتدخلات في الحياة الخاصة .

- إذا قررت الطلاق فلا تنفذ وقت القرار بل أرجئ التنفيذ إلى أسبوع أو أكثر.

- استشر أهل الصلاح والحكمة .

- وأخيراً تذكر الأطفال، تذكر الأبناء، ما مصيرهم، تذكر غربتهم في بيتك وغربتهم في بيت أمهم، تذكر عدم استقرارهم

- اعلم أن حالة اليتيم النفسية أخف بكثير من حال من افترق والداه بالطلاق.

- اعلم أن الضحية الوحيدة هم الأبناء، ربما تجد خيراً منها وتجد هي خيراً منك، ولكن الأبناء لن يجدوا....!!







اللهم أصلح نياتنا، اللهم أصلح أزواجنا وذرياتنا وخذ بنواصينا إلى ما يُرضيك عنا.

=======
آمين يارب العالمين


كن حريصًا على استمرارِ الحياة الزوجيّة

أيّها الرجل، أنت أقوى عودًا وأشدّ ثباتًا، فإياك وإيّاك أن تعصِفَ بك الريح فتطلّق بلا سببٍ يقتضيه, إيّاك والضجر وقلةَ الصبر ونفادَ الحلم، تأمّل في كلامك قبل أن تقوله, وتدبّر عواقبَ الأمور, وإذا غلَب الغضب عليك فاقعُد من قيام, واضطجِع من قعود, وتوضّأ، وتعوّذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم، واخرج عن المنزل، فعسى الغضب أن يزول وتنقشِع سحائبه.

أيّها الرّجل المسلمُ العاقل، ليس لائقًا بك أن يكونَ الطلاق دائمًا على لسانك, لا تجعله حلَّ المشاكل, فالمشاكل يمكِن حلّها بكلّ سبب, لا تجعَل خصومتك مع الناس وغلطَك مع الآخرين أن تصبّ غضبك على امرأتك, عندما يبدو منها تقصيرٌ في واجب أو عدم قيام بواجب فما أمكن أن تتلافاه فتلافاه, وما أمكن أن تتجاوَزه فتجاوزه, ما دام الدّين سليمًا والعِرض نزيهًا والشّرف محافظًا عليه, فبقيّة الأمور يمكن الصبر عليها, ويمكن تداركها, ويمكن إصلاحها, أمّا العجلة في أمرِ الطّلاق على أتفهِ الأسباب وأحقَر الأسباب فهذا غير لائق بالرجل العاقل ذي العقل الرزين والرأي السليم.

أيّها المسلم، لا بدَ من صبر، ولا بدّ من تحمّل، ولا بدّ من تصوّرٍ للمآل بعد الطلاق, أمّا إذا كان الإنسان لا يبالي, ضعفٌ في الإيمان, قلّةٌ في الصبر، نفادٌ في الحلم, فإنّه يهدِم بيته في لحظةٍ من اللحظات.

أيّها المسلم، إنّ الطلاقَ شرِع لتخليصِ الرّجل من عدَم ملائمة المرأة أو تخليصِ المرأة من عدم ملائمة الرّجل, لكن ما أمكن تداركُه والصبر عليه فالمطلوبُ من الزوجين السّعيُ في لمّ الشّعث وتدارك الأخطاء.

ثمّ أهل الرجل وأهل المرأة عليهم أيضًا واجبٌ أن يبذلاه حتى لا تقَع المشاكل, فينصح أهلُ المرأةِ المرأة, ويوصوها بالصبر وعدم الضجر, وينصح أهلُ الرّجل الرجلَ، فيوصونه بالصبر والثبات, فإذا تعاون الجميع على الخير أمكن استمرارُ الحياة الزوجية على أطيب الأحوال.

أيّها المسلم، بعضُ الرجال يمارس ضغوطًا على المرأة حتى بعد الطلاق لينتقِم منها, فيتّخذ من الضغوط الأولادَ أوّلاً, ربما لا يمكِّنهم من رؤية أمّهم, وربما يتركُهم فلا يرعاهم ولا ينفِق عليهم فيضيعون, إمّا أن يأخذَهم عنده فيعامَلون غيرَ معاملة الرّفق واللين, وإمّا أن يتركَهم عند أمّهم فلا يرعاهم ولا ينفِق عليهم. وقد تتعصّب الأمّ أيضا على زوجها فتنتقم منه فتمنَع أولادَه من الذّهاب إلى أبيهم، كلّ هذه الأغلاط والأخطاء ينبغي تلافيها وتداركُها، وأن لا نتّخذ من الطلاق وسيلةَ انتقام وبطشٍ بالآخرين وإلحاق الضّرَر بالآخرين.

فلنتَّقِ الله في أنفسنا, ربّنا جلّ وعلا أمر الزوجَ إذا طلّق أن يتركَ المرأة في المنزل مدّةَ العدّة لعل الله أن يحدِث بعد ذلك أمرًا، لعله أن يندمَ ولعلّها أن تندم، جعل الطّلاق مراحل: أولى ثم ثانية ثم ثالثة.

أولى فإن يكُن من المرأة الخطأ ندِمت أو مِن الرجل، ثم الثانية, فإذا طلّقها الثالثة علِم أنّ الحياة الزوجيّةَ لا يمكن استمرارها واستقرارُها.

فعلى الجميع لزومُ حدود الله والوقوف عندها؛ لأنّ الله يقول: وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ ٱللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ [الطلاق:1].

فلنتَّق الله في طلاقِنا, لا من حيثُ الزمن, ولا من حيثُ العدد, ولا من حيث الإقدامُ عليه إلا بعدَ تعذّر كلّ وسيلةٍ يمكن أن نستعمِلها حتى لا نلجأ إلى الطلاق ولا نجعله الحلَّ لمشاكلنا.



أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يأيُّهَا ٱلنَّبِىُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ ٱلنّسَاء فَطَلّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُواْ ٱلْعِدَّةَ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ رَبَّكُمْ لاَ تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلاَ يَخْرُجْنَ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَـٰحِشَةٍ مُّبَيّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ ٱللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ ٱللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لاَ تَدْرِى لَعَلَّ ٱللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا [الطلاق:1].


آخر مواضيعي 0 فتاة اسبانيه تشرح معنى كلمة ( الله )
0 قال باحثون أمريكيون إن الكذب يصيب بأمراض متعددة
0 نهاية العالم 2012
0 سرعتگ الگتآبيـﮧ على الگيبورد
0 تحميل برامج المزرعة السعيدة - شيت أنجن cheat engine 2012 وبرنامج تشارلز
0 ثمرات و فضائل المحبة في الله
0 انت قمري






   

رد مع اقتباس

قديم 13-12-29   #3 (permalink)

معلومات العضو
عضو
 
الصورة الرمزية adam
 

 


إحصائية العضو

رقم العضوية 396
تاريخ التسجيل Nov 2012
المشاركات 16,954
المواضيع
مشاركات
الجنس
علم الدولة
الإتصال adam غير متواجد حالياً
 تقييم العضـو adam is on a distinguished road

أوسمة العضــو

وسام العطاء

الحضور

الإتقان

مشرف

الموضوع المميز


مـجـمـوع الأوسـمـة

 


افتراضي

 


من أين تهدم البيوت ؟
المرأة بطبعها هينة سهلة الانقياد.. لكن شياطين الجن والإنس يتسللون إليها فيغيرون تلك الصفات ويفسدون صفاء القلوب.. ومن أولئك الشياطين:


 وسائل الإعلام التي ما فتئت تحرض على الإفساد بين الزوج وزوجته، وتصور الرجل بأنه ظالم مستبد فأفسدت الود وقطعت علائق المحبة، ثم هي بالجانب الآخر تأتي بالحبيب والصديق والعشيق لتزين العلاقة المحرمة.. تجمل حديثه، وتلطف عباراته، وتهون العلاقة بين الرجل الأجنبي والمرأة، فتصبح وقد تقلب قلبها وكرهت زوجها!


 تهدم البيوت من جلسات فارغة من بعض الصديقات والزميلات في حصص الفراغ أو عند الجيران في جلسات الضحى والعصر، فالحديث استهزاء بالأزواج وتحريض عليهم وتمرد على عش الزوجية! وكل امرأة تدعي أن زوجها فعل بها وقال لها، وأحضر لها، حتى تكون الزوجة المسكينة أذناً تسمع فيقع في قلبها كره زوجها البخيل، وزوجها الكسول.


 مما يساعد على هدم البيوت: عدم القرار في المنزل، فالزوجة خرَّاجة ولاَّجة، لا يقر لها قرار، أسواقا وحفلات وزيارات! قائمة لا تنتهي وقد أشغلت قلبها، وضيعت وقتها، وفرطت في رعيتها.


 المعاصي والذنوب شؤم على البيوت، فهي تجلب الهموم والغموم وتنزع السعادة نزعا، قال بعض السلف:

(إني لأعصى الله فأرى ذ لك في خلق دابتي وزوجتي).

وقال ابن القيم- رحمه الله-: (وللمعاصي من الآثار القبيحة المذمومة المضرة بالقلب والبدن في الدنيا والآخرة ما لا يعلمه إلا الله)، والمعاصي في أوساط النساء كثيرة جداً منها:

تأخير الصلاة، والغيبة والنميمة، والخروج إلى الأسواق متبرجة متعطرة، وغيرها كثير.


 مما يهدم البيوت ويفرق الأسر الكِبر من قبل الزوجة، وبواعث الكبر والعجب كثيرة:

كالجاه والمال والشهادة والجمال وغيرها.


 مما يهدم البيوت استبداد الزوجة وتسلطها في ظل شخصية رجل ضعيفة متسامحة، فيقودها ذلل إلى التعنت والقفز على قوامة الرجل فتفسد نفسها وأسرتها.


 تهدم البيوت من عدم مراعاة حق الزوج في التزين والتجمل له، فلربما كانت النتيجة أن يقل نصيب الزوجة من ود زوجها، أو لربما قادته إلى طرق محرمة فتخرب الدور وتهدم الأسر.


 المرأة التي لا تنزل من أكرمها وجاورها في الفراش والمنزل منزلة عظيمة، فتسخط عليه، وتندم عشرته، فإن مثل هذه المرأة الناكرة للمعروف المضيعة للعشرة حري أن يسلب الله عز وجل نعمتها! وإن كان في الرجل خلة من النقص ففيه خلال من الخير كثيرة، ولتتذكر الزوجة قول النبي صلى الله عليه وسلم: (ولا ينظر الله إلى امرأة لا تشكر زوجها ولا هي تستغني عنه)، رواه النسائي.


 تهدم المرأة بيتها وتبدد سعادتها إذا سلكت طريقاً وعرة، كأن تطالب زوجها بالسفر وثانية بالقنوات الفضائية، وما علمت المسكينة أن المعاصي والذنوب تجلب النقم وتبعد النعم! فكم من امرأة سعيدة هانئة تحولت نعمتها إلى شقاء بسبب معصية الله عز وجل.


 تهدم المرأة بيتها حين لا تراعي أحوال زوجها ومتطلباته، فهي لا تعلم موعد نومه وغذائه، وماذا يحب وماذا يكره.


 تهدم المرأة بيتها بلسانها! إذا جلست مع زوجها فخالفت أمر الرسول صلى الله عليه وسلم وبدأت تذكر فلانة وصفاتها وجمال شعرها وطولها، وتصف لزوجها حتى يستعذب الحديث في النساء، فإن كان صالحا لربما تزوج وان كان فاسداً لربما أفسدها أو أفسد غيرها، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك بقوله لا تباشر المرأة المرأة لزوجها كأنه ينظر إليها) رواه البخاري.


 المرأة التي تجعل زوجها يخلو بالخادمة بالبيت وما علمت أن الشيطان ثالثهما.


 المرأة التي لا ترحب بضيوف زوجها ولا تقوم بواجبها لإكرامهم.


 المرأة التي لا تعين زوجها على الصلاة واتقاء المال الحرام



آخر مواضيعي 0 فتاة اسبانيه تشرح معنى كلمة ( الله )
0 قال باحثون أمريكيون إن الكذب يصيب بأمراض متعددة
0 نهاية العالم 2012
0 سرعتگ الگتآبيـﮧ على الگيبورد
0 تحميل برامج المزرعة السعيدة - شيت أنجن cheat engine 2012 وبرنامج تشارلز
0 ثمرات و فضائل المحبة في الله
0 انت قمري






   

رد مع اقتباس

قديم 13-12-29   #4 (permalink)

معلومات العضو
عضو
 
الصورة الرمزية adam
 

 


إحصائية العضو

رقم العضوية 396
تاريخ التسجيل Nov 2012
المشاركات 16,954
المواضيع
مشاركات
الجنس
علم الدولة
الإتصال adam غير متواجد حالياً
 تقييم العضـو adam is on a distinguished road

أوسمة العضــو

وسام العطاء

الحضور

الإتقان

مشرف

الموضوع المميز


مـجـمـوع الأوسـمـة

 


افتراضي

 



## سيئة الخلق ##
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



روى أن حكيماً زوّج ثلاثة بنين من أولاده فلما كان رأس الحول،

سأل ولده الأول عن امرأته فقال:

(هي امرأة من خير النساء إلا أنها خرقاء لا تعمل شيئاً)


فقال الحكيم:أنزلها في بني ثقيف فإن نساءهم صناع، لتتعلم.

=====

وسأل ابنه الثاني فقال:

(إنها لا تدفع يد لامس)

فقال:انزلها في بني فلان فإن نساءهم عفيفات نجيبات.

=====



ثم سأل ولده الثالث،فقال:

(إنها سيئة الخلــق)

فقال الحكيم(طلقها يا بني فهذا شيء لا حيلة له)

والله المستعان


إن الله عز وجل لما امتدح نبيه صلي الله عليه وعلي آله وسلم في كتابه الكريم قال:
] وإنك لعلى خلق عظيم [ وقال تعالى في مدح فريق من المؤمنين:

والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين

وكل هذا مدح لحسن الخلق، وإعلاء لقدره ومرتبه.. لذا قال أنس بن مالك :

" كان رسول الله صلي الله عليه وعلي آله وسلم أحسن الناس خلقاً " متفق عليه.

وقال : ولقد خدمت رسول الله صلي الله عليه وعلي آله وسلم عشر سنين فما قال لي قط: أفّ، ولا قال لشيء فعلته: لم فعلته؟ ولا لشيءٍ لم أفعله: ألا فعلت كذا؟. متفق عليه.


وقال صلي الله عليه وعلي آله وسلم : "ما من شيء أثقل في ميزان العبد المؤمن يوم القيامة من حسن الخلق، وإن الله يبغض الفاحش البذيء ". رواه الترمذي عن أبي الدرداء.

ولما سئل صلي الله عليه وعلي آله وسلم عن أكثر ما يدخل الناس الجنة قال:

" تقوى الله وحسن الخلق ".

ولما سئل عن أكثر ما يدخل الناس النار قال: " الفم والفرج " رواه الترمذي عن أبي هريرة.

وقال صلي الله عليه وعلي آله وسلم : " أنا زعيم لبيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه " رواه أبو داود عن أبي أمامة الباهلي

وقال صلي الله عليه وعلي آله وسلم: " أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقاً".

وكان من دعائه صلي الله عليه وعلي آله وسلم أن يقول:

" اللهم اهدني إلى أحسن الأخلاق، لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عني سيئها، لا يصرف عني سيئها إلا أنت ". رواه مسلم عن علي.

وأول من يتضرر بسوء الخلق هو صاحبه، لما يلاقيه من بغض الناس له وكراهيتهم مصاحبته، قال الحسن البصري رحمه الله:

" من ساء خُلُقُـه عذّب نفسه"، وقال الفضيل بن عياض :" لأن يصحبني فاجر حسن الخلق أحب إلي من أن يصحبني عابد سيء الخلق".

وصحب ابن المبارك رجلاً سيئ الخلق في سفر فكان ابن المبارك يحتمله ويداريه، فلما فارقه بكى ابن المبارك فقيل له: ما يبكيك؟ فقال: بكيتُه رحمةً به، فارقته وخلقه السيئ لم يفارقه.

وحسن الخلق يرفع صاحبه في الدنيا ويرزقه محبة الناس واحترامهم، ويرفع درجته في الآخرة ويثقل ميزان عمله الصالح، قال صلي الله عليه وعلي آله وسلم :" إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم ".

تكلم بعض العلماء بكلام جامع بيّن فيه حقيقة حسن الخلق فقال:

هو أن يكون الرجل كثير الحياء، قليل الأذى، كثير الصلاح، صدوق اللسان، قليل الكلام، كثير العمـل، قليل الزلل، قليل الفضول، براً وصولاً، وقوراً صبوراً رضياً حليماً، رفيقاً عفيفاً شفيقاً، لا لعاناً ولا سباباً ولا نماماً ولا مغتاباً، ولا عجولاً ولا حقوداً، ولا بخيلاً ولا حسوداً، بشاشًا هشاشاً، يحب في الله، ويبغض في الله، ويرضى في الله، ويغضب في الله، فهذا هو حسن الخلق.

وقال ابن المبارك رحمه الله:

حسن الخلق: طلاقة الوجه، وبذل المعروف، وكفّ الأذى.

وقال الحسن البصري:

حسن الخلق: بسط الوجه وبذل الندى وكف الأذى.

وحسن الخلق : قد ذهب والله بخيري الدنيا والآخرة. ففي الدنيا يحبه الناس ويقدرونه ويحترمونه ويوالونه، وفي الآخرة يثقل ميزانه ويجلب رضا الرحمن.. نسأل الله أن يهدينا لأحسن الأخلاق والأقوال والأفعال، وأن يصرف عنها سيئها لا يصرف عنا سيئها إلا هو. اللهم إنا نسألك من خيري الدنيا والآخرة، ونسألك المعافاة والعافية الدائمة، ونسألك أن تجعلنا أحب عبادك إليك يا ذا الجلال والإكرام،


نسأل الله تعالى أن يزين أخلاقنا ويكسونا حُلة الإيمان إلى يوم نلقاه،


آخر مواضيعي 0 فتاة اسبانيه تشرح معنى كلمة ( الله )
0 قال باحثون أمريكيون إن الكذب يصيب بأمراض متعددة
0 نهاية العالم 2012
0 سرعتگ الگتآبيـﮧ على الگيبورد
0 تحميل برامج المزرعة السعيدة - شيت أنجن cheat engine 2012 وبرنامج تشارلز
0 ثمرات و فضائل المحبة في الله
0 انت قمري






   

رد مع اقتباس

قديم 13-12-29   #5 (permalink)

معلومات العضو
عضو
 
الصورة الرمزية adam
 

 


إحصائية العضو

رقم العضوية 396
تاريخ التسجيل Nov 2012
المشاركات 16,954
المواضيع
مشاركات
الجنس
علم الدولة
الإتصال adam غير متواجد حالياً
 تقييم العضـو adam is on a distinguished road

أوسمة العضــو

وسام العطاء

الحضور

الإتقان

مشرف

الموضوع المميز


مـجـمـوع الأوسـمـة

 


افتراضي

 

"""" همسـات """"
أيها الزوج:


- ماذا تكلفك يا عبد الله البسمة في وجه زوجك عند دخولك على زوجتك كي تنال الأجر من الله؟


- ماذا تكلفك طلاقة الوجه عند رؤيتك أهلك وأولادك؟


- هل يضيرك ويرهقك يا عبد الله أن تقبل على زوجتك تقبلها وتلاعبها وأنت داخل عليها؟


- وهل يشق عليك أن ترفع لقمة وتضعها في فيِّ امرأتك حتى تنال الثواب؟


- هل من العسير أن تدخل البيت فتلقي السلام تامَّا كاملاً: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حتى تنال ثلاثين حسنة؟



- ماذا عليك إذا تكلمت كلمة طيبة ترضي بها زوجتك ولو تكلفت فيها, وإن كان فيها شيء من الكذب المباح؟ (فقد رخص رسول الله صلى الله عليه وسلم من الكذب في ثلاث: في الحرب, وفي الإصلاح بين الناس, وقول الرجل لامرأته)


- لا أظن أنك ترهق وتتعب إذا قلت لزوجتك عند دخولك: يا حبيبتي منذ خروجي من عندك صباحاً إلى الآن وكأنه قد مرَّ عليَّ عام..


- سل عن زوجتك عند دخولك عليها وسل عن أحوالها.


- هل سترهق يا عبد الله إذا دعوت وقلت: اللهم أصلح لي زوجي وبارك لي فيها؟


- الكلمة الطيبة صدقة.

- طلاقة وجهٍ وتبسمٌ في وجهها صدقة.

- إلقاء السلام فيه حسنات.

- مصافحة يدها فيها وضع للخطايا.

- جماعٌ فيه أجـر.


وأنت أيتها الزوجة: همسة في أذنكِ...


أيتها الزوجة:

- هل يُضيرك أن تقابلي زوجك عند دخوله بوجه طلق مبتسم؟

- هل يشق عليكِ أن تمسحي الغبار عن وجهه ورأسه وثوبه وتُقبليه؟

- أظنك لن ترهقي إذا انتظرتِ عند دخوله فلم تجلسي حتي يجلس!!

- ما أخاله عسيراً عليك أن تقولي له: حمداً لله علي سلامتك.. نحن في شوقٍ إلى قدومك, مرحباً بك وأهلاً.

- تجملي لزوجك - واحتسبي ذلك عند الله فإن الله جميل يحب الجمال - تطيبي - اكتحلي - البسي ثيابك لاستقبال زوجك, إياكِ ثم إياكِ من البؤس والتباؤس.


- لا تصغي ولا تستمعي إلى مخبب مفسد يخببك ويفسدك على زوجك.

- لا تكوني دائماً مهمومة حزينة بل تعوذي بالله من الهم والحزن والعجز والكسل.

- لا تخضعي لرجل بالقول فيطمع فيكِ الذي في قلبه مرض ويظن بك السوء.

- كوني منشرحة الصدر هادئة البال ذاكرة لله على كل حال.

- هَوِّني على زوجك ما يحل به من متاعب وآلام ومصائب وأحزان.

- مُريه ببـــر أمه وأبيه.

- أحسني تربية أولادك واملئي البيت تسبيحاً وتهليلاً وتمجيداً وتكبيراً وتحميداً, وأكثري من تلاوة القرآن وخاصة سورة البقرة فإنها تطرد الشيطان (كما ورد في الحديث الصحيح).

- انزعي من بيتك التصاوير وآلات اللهو والطرب والفساد.

- أيقظي زوجك لصلاة الليل وحثيه على صيام التطوع وذكريه بفضل الإنفاق ولا تمنعيه من صلة الأرحام.

- أكثري من الاستغفار لنفسك وله ولوالديك ولعموم المسلمين, وادْعي الله بصلاح الذرية وصلاح النية وخيري الدنيا والآخرة, واعلمي أن ربك سميع الدعاء يحب الملحِّين فيه, "وقال ربكم ادعوني أستجب لكم" [غافر 60]


وأخيرا

أسأل الله تعالي أن يدخلنا جنات تجري من تحتها الأنهار.
آمين
لا ينظر الإسلام للزواج باعتباره ارتباطاً بين جنسين فحسب، وإنما يعتبره علاقة متينة وشراكه وثيقة لا تنفصم عراها تجمع بين متعاقدين لبناء أسرة متماسكة تربطها روابط الرحم، ومن ثم فقد أكد أن قوامها الوداد والتراحم والتعايش. "ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون".
ومثلما أن هناك عوامل وأسباباً يمكن أن تساهم في تعكير صفو هذه العلاقة، وربما تؤدي إلى هدمها، فكذلك ثمة عوامل وأسباب يمكن أن تقوي هذه العلاقة وتزيد من متانتها وتساعد على غرس وتنمية السعادة الزوجية والمحافظة عليها بين الزوجين، ولعلنا نحاول أن نصل معاً إلى أهم تلك الأسباب متمثلة في النقاط التالية:

1- التدين الراشد:

الالتزام بأوامر الله عز وجل والإكثار من ذكره والبعد عن معاصيه، به تنشرح النفوس وتطمئن القلوب. "ألا بذكر الله تطمئن القلوب"
وحينما نقول: إن التدين ينبغي أن يكون راشداً فليس من أجل استتباب الحياة الزوجية فقط، بل الحياة كلها، بمعنى أن يكون التدين شاملاً عاما، يشمل كافة مناحي الحياة اليومية، فالعبادات والقربات من الدين، وحسن التعامل مع الآخرين من الدين (فالدين المعاملة)، وصلة الرحم، والابتسامة، وأداء الواجبات والحقوق للناس، فكلها من أمور الدين.
كما لابد أن يكون التدين متوازناً فليس من الفقه التوسع في النوافل مع إهمال حقوق الزوج أو رغباته أو العكس، ولذلك لا يشرع للمرأة صيام النفل إلا بإذن زوجها.
والشيطان قرين الغافلين عن الله وشرعه، وهو من أهم العوامل المفضية لغرس الكراهية وبث البغضاء بين الزوجين وله في ذلك طرق ووسائل شتى وحيل وحبائل عديدة.
بل إن أدنى أعوان إبليس إليه منزلة هو ذلك الذي يعمد إلى التفريق بين الأزواج ويفلح في إيقاع الطلاق بينهم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم: "إن إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه، فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة، يجيء أحدهم فيقول: فعلت كذا وكذا. فيقول ما صنعت شيئاً. قال ثم يجيء أحدهم فيقول: ما تركته حتى فرقت بينه وبين امرأته، قال: فيدنيه منه ويقول:"نعم أنت".

2- البعد عن الروتين وضرورة التجديد

فالإنسان بطبعه يحب التجديد في كل أمر من أمور دنياه، والروتين أحد أسباب الملل وجلب الكآبة، لذلك ينبغي على الزوج والزوجة أن يضفيا على حياتهما نوعاً من التغيير وألا يعكفا على نمط واحد، كأن تجتهد الزوجة في تغيير زينتها بما يناسبها، أو تتعلم نوعاً جديداً من الأطعمة والمشهيات فتضيفه إلى مائدتهما، وعليها كذلك من وقت لآخر أن تغير من صورة بيتها بنقل الأثاث وتحويره من مكان إلى آخر.
والزوج مطالب كذلك بأن يكسر الروتين بوسائل كثيرة منها على سبيل المثال الخروج مع أهله للترويح عن النفس من خلال الرحلات المشروعة من دون إفراط ولا تفريط.

3- غض الطرف عن بعض الهفوات واجب الزوجين

فالكمال ليس من سمة البشر، بل الأصل في البشر الخطأ والزلل، ولذلك فمن الحق والعدل أن يغض الزوج والزوجة طرفهما عن الأخطاء الصغيرة والهفوات العابرة، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عنه مسلم: "لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خُلقاً رضي منها آخر".


4- الملاطفة من أسباب دوام المحبة

فعلى كل من الزوج والزوجة أن يحرص كل واحد على ملاطفة الآخر وملاعبته والمزاح معه. فقد كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه برغم جديته وشدته يقول: ينبغي للرجل أن يكون في أهله كالصبي فإن كان في القوم كان رجلاً.
وروت عائشة رضي الله عنها: أنها كانت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفرة وهي جارية، قالت لم أحمل اللحم ولم أبدن، فقال لأصحابه تقدموا، ثم قال: "تعالي أسابقك! فسابقته فسبقته، فلما كان بعد وحملت اللحم وبدنت ونسيت، خرجت معه في سفر، فقال لأصحابه: تقدموا فتقدموا ثم قال: "تعالي أسابقك! ونسيت الذي كان، وقد حملت اللحم، فقلت: كيف أسابقك يا رسول الله وأنا على هذه الحال، فقال: "لتفعلن" فسابقته فسبقني، فجعل يضحك وقال: "هذه بتلك".


5- احتواء المشاكل الطارئة وسرعة معالجتها

ومعالجتها أولاً بأول وعدم الهروب منها، فإن تراكمها وتطورها يقود إلى نتائج غير محمودة العواقب، ويجب ألا يسيطر اليأس على أحد الزوجين أو كليهما باستحالة الحل، فلكل مشكلة حل ولكل خلاف علاج، وليحرص الزوجان على المحافظة على أسرار حياتهما الزوجية وذلك من خلال الثنائية في طرق المشاكل والاتفاق على الحل وألا يوسعا دوائر الخلاف بإدخال أطراف أخرى لئلا تتسرب الأسرار وتتطور المشكلة، وإن كان لابد من مشاركة طرف آخر فليكن الوسطاء من أهل العقل والتجربة والحكمة والصلاح وممن يحفظون أسرار البيوت.

6- تبادل الهدايا تغرس المحبة في النفوس

تبادل الهدايا بين الأزواج لاسيما هدايا الزوج للزوجة، إحدى أسباب غرس المحبة بينهما. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تهادوا تحابوا". فالهدية هي تعبير عن المودة وهي كسر لجمود ورتابة العلاقات الإنسانية فإن كانت مثل هذه الهدايا تفعل فعلها وسط الأصدقاء والمعارف. فإن تأثيرها وسط الأزواج أكثر فاعلية وأعظم أثراً. ولا يشترط أن تكون الهدايا من تلك المقتنيات الثمينة الفاخرة، لأن الغرض من الهدية هو إظهار مشاعر الود والألفة في المقام الأول، وذلك يتحقق بأي مستوى من القيمة المادية للهدية، ولكن عن كانت الهدية من النوع الثمين فإن ذلك من أسباب مضاعفة السعادة وزيادة المودة.

7- الغيرة المحمودة تؤثر على العلاقة

مع عدم المبالغة في الغيرة بل تكون باعتدال وروية، وهي بذلك تكون مؤشراً على محبة كل من الطرفين للآخر وعدم تفريطه فيه أو السماح بالنيل منه بشكل غير مشروع، فيجب على الزوج أن يعتدل في هذا الشأن، ولا يبلغ إساءة الظن والتعنت وتجسس البواطن، فقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن تتبع عورات النساء: "إن من الغيرة غيرة يبغضها الله عز وجل، وهي غيرة الرجل على أهله من غير ريبة" لأن ذلك من سوء الظن الذي نهانا الله تعالى عنه، فإن بعض الظن إثم. وقد قال علي رضي الله عنه: "لا تكثر الغيرة على أهلك فتُرمى بالسوء من أجلك".
وأما الغيرة التي تكون في محلها فهي مطلوبة شرعاً ولابد منها، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه: "إن الله يغار، والمؤمن يغار…"
وكان الحسن يقول:" أتدعون نساءكم ليزاحمن العلوج في الأسواق؟" قبح الله من لا يغار.
فالمطلوب إذاً هو الاعتدال بحيث يغار الزوج في المواطن التي تجب فيها الغيرة، ويُمسك فيما عدا ذلك من غير ضعف ولا تنطع.

8- العقلانية في الطلبات

بحيث لا تكلف الزوجة زوجها بطلبات ترهق ميزانيته أو وقته أو صحته وتضيف عليه أعباء جديدة خاصة إن لم يكن قادراً على توفيرها.
وكذلك الزوج مطالب هو أيضاً ألا يحمل زوجته ما لا تطيق من أعباء وتكاليف، سواء كان ذلك في التعامل أو المسؤوليات أو غيره. قال تعالى في محكم تنزيله: "لا يكلف الله نفساً إلا وسعها"

9- الاحترام المتبادل يزيد في الود والمحبة

ينبغي على الزوجة أن تحترم زوجها، وأن تعترف له بالقوامة، وعدم منازعته في الاختصاصات التي يجب أن ينفرد بها. وإنزاله منزلته التي أنزله الله إياها، من كونه رب الأسرة وسيدها وحاميها والمسؤول الأول عنها، وإذا أرادت الزوجة أن تشاركه الرأي في بعض اختصاصاته فيجب أن يتم ذلك بتلطف ولباقة واختيار الوقت والزمان المناسبين لمناقشة مثل هذه القضايا وطرح الأفكار، على ألا تصر الزوجة على رأيها أو موقفها إن وجدت منه تمنعاً، بل عليها أن تؤجل الأمر حتى تسنح الفرصة ويتهيأ بذلك المناخ لمناسب لمعاودة الطرح.

10- التشاور وتبادل الرأي
ويتم ذلك من خلال عقد جلسات عائلية داخل المنزل من وقت لآخر يتشاور فيها الزوجان عما يجب عمله في الأمور المهمة في حياتهما المشتركة، ويتم من خلال ذلك تقويم تجاربهما الماضية والتخطيط للمستقبل. وذلك عبر رؤية مشتركة. فإن القرارات إذا أُخذت باتفاق لاشك أنها أفضل من نظيراتها الفردية.

11- ضبط النفس وعدم التنابز

يجب ضبط النفس عند وقوع الخلافات بين الزوجين، والبعد عن استخدم العبارات الجارحة أو انتهاج السلوك المؤذي بين الزوجين. كأن يعير الزوج زوجته بنقص فيها، أو أن تخدش الزوجة زوجها بنقائصه، خاصة إن كانت تلك النقائص مما لا يؤثر في الدين والخلق أو يجرح الاستقامة والسلوك، وفي ذلك يجب أن يكون النقد أو التوجيه بأسلوب رقيق تلميحاً لا تصريحاً ثم المصارحة بأسلوب المشفق الودود.
وليس هناك أي مبرر مثلاً لكي يعيب الزوج على الزوجة عدم إتقانها لفن الطبخ، بل عليه بدل ذلك أن يحضر لها الكتب المتخصصة في هذا الشأن. ومن الممكن أن يوجهها بعبارات لائقة كأن يقول لها لو فعلت ذلك لكان خيراً ولو امتنعت عن ذلك لكان أفضل.
فرسول الله صلى الله عليه وسلم كثيراً ما كان يصحح الأخطاء تلميحاً لا تصريحاً فكان يقولك "ما بال أقوام يفعلون كذا"، وكذلك أيضاً ما عاب طعاماً قط، فالانتقاد الحاد والهجوم الصارخ من الممكن أن يقود إلى التعنت ويؤدي إلى العزة بالإثم.

12- القناعة بمبدأ الخصوصية بين الزوجين

عدم السماح للغير (خاصة الأقربين) بالتدخل في الحياة الزوجية وتناول الأمور الخاصة بالزوجين. فأغلب هذه التدخلات لا تأتي بخير، فأهل الزوجة غالباً ما يتدخلون لصالح ابنتهم وكذلك فأهل الزوج يتدخلون لمناصرة ابنهم، الأمر الذي يعمل على إيجاد المشاكل وتأزمها بين الزوجين. وكثيراً من الخلافات الزوجية إنما تنجم بسبب تدخلات الأقارب في الشئون الزوجية، فحياة الزوجين هي ملك لهما فقط لا ينبغي أن تُعكر صفوها التدخلات الخارجية مهما كانت درجة القرابة.

13- العدل

إذا كان الرجل متزوجاً أكثر من واحدة فيجب عليه الاجتهاد أن يعدل بين أزواجه، وألا يفضل إحداهما أو إحداهن دون غيرها، فالشعور بالظلم من قبل الزوجة سيولد مشاكل ولربما يكون سبباً في هدم العلاقة الزوجية.

كما انه ليس من الحكمة في شيء أن يبوح الزوج بحبه وتقديره لإحدى زوجاته دون غيرها من نسائه في وجود الضرة، ولا أن يتكلم عن محاسن وإيجابيات إحداهما في وجود الأخرى حتى وإن كان صادقاً ومحقاً في ذلك.

فالغيرة تُعد طبيعة فطرت عليها النساء ولم يسلم منها حتى أمهات المؤمنين من زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعائشة كانت تغار من خديجة رضي الله عنهما برغم أنها لم تدركها، وكانت تنكر على رسول الله صلى الله عليه وسلم مدحه وثناءه عليها، فتقول: لقد أبدلك الله خيراً منها، فإن كان هذا هو شأن عائشة مع خديجة رضي الله عنهما، فكيف يكون الحال بالنسبة لمن عداها من النساء؟
قال الإمام ابن القيم -رحمه الله- :

[ فمن المحبة النافعة : محبة الزوجة ، وما ملكت يمين الرجل ؛ فإنها معينة على ما شرع الله سبحانه له من النكاح وملك اليمين ،

مِن إعفاف الرجل نفسَه وأهلَه ؛ فلا تطمح نفسُه إلى سواها من الحرام ، ويعفها فلا تطمح نفسُها إلى غيره ، وكلما كانت المحبة بين الزوجين أتم وأقوى كان هذا المقصود أتم وأكمل .

قال تعالى: {هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها}.

وقال: {ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة}

وفي الصحيح عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه سئل من أحب الناس إليك؟ فقال: ((عائشة)) .

ولهذا كان مسروق -رحمه الله- إذا حدث عنها يقول: حدثتني الصديقة بنت الصديق ، حبيبة رسول الله ، المبرأة من فوق سبع سموات.

وصح عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: ((حبب إلي من دنياكم النساء والطيب ، وجعلت قرة عيني في الصلاة)).

فلا عيب على الرجل في محبته لأهله ، وعشقه لها ، إلا إذا شغله ذلك عن محبة ما هو أنفع له ؛ من محبة الله ورسوله ، وزاحم حبَّه وحبَّ رسوله .

فإن كل محبة زاحمت محبة الله ورسوله بحيث تضعفها وتنقصها ، فهي مذمومة.

وإن أعانت على محبة الله ورسوله ، وكانت من أسباب قوتها ، فهي محمودة .

ولذلك كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يحب الشراب البارد الحلو ، ويحب الحلواء والعسل ، ويحب الخيل ، وكان أحب الثياب إليه القميص ، وكان يحب الدباء .

فهذه المحبة لا تزاحم محبة الله ، بل قد تجمع الهمَّ والقلب على التفرغ لمحبة الله ، فهذه محبة طبيعية تتبع نية صاحبها ، وقصده بفعل ما يحبه .

فإن نوى به القوة على أمر الله تعالى وطاعته كانت قربة ، وإن فعل ذلك بحكم الطبع والميل المجرد لم يثب ولم يعاقب ، وإن فاته درجة مَن فعله متقرباً به إلى الله .

فالمحبة النافعة ثلاثة أنواع :

محبة الله ، ومحبة في الله ، ومحبة ما يعين على طاعة الله تعالى ، واجتناب معصيته.

والمحبة الضارة ثلاثة أنواع :


المحبة مع الله ، ومحبة ما يبغضه الله تعالى ، ومحبة ما تقطع محبته عن محبة الله تعالى أو تنقصها.

فهذه ستة أنواع ، عليها مدار محاب الخلق .

فمحبة الله -عز وجل- أصل المحاب المحمودة ، وأصل الإيمان والتوحيد ، والنوعان الآخران تبع لها .

والمحبة مع الله أصل الشرك ، والمحاب المذمومة والنوعان الآخران تبع لها .

ومحبة الصور المحرمة ، وعشقها من موجبات الشرك ، وكلما كان العبد أقرب إلى الشرك وأبعد من الإخلاص ؛ كانت محبته بعشق الصور أشد .

وكلما كان أكثر إخلاصاً ، وأشد توحيداً ؛ كان أبعد من عشق الصور .

ولهذا أصاب امرأة العزيز ما أصابها من العشق لشركها .

ونجا منه يوسف الصديق -عليه السلام- بإخلاصه.

قال تعالى: {كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين}.

فالسوء : العشق ، والفحشاء: الزنا .

فالمخلص قد خلص حبه لله فخلصه الله من فتنة عشق الصور ، والمشرك قلبه متعلق بغير الله ، لم يخلص توحيده وحبه لله -عز وجل- ].

انظر : إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان ومكايده(2/194-198) .


والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد


آخر مواضيعي 0 فتاة اسبانيه تشرح معنى كلمة ( الله )
0 قال باحثون أمريكيون إن الكذب يصيب بأمراض متعددة
0 نهاية العالم 2012
0 سرعتگ الگتآبيـﮧ على الگيبورد
0 تحميل برامج المزرعة السعيدة - شيت أنجن cheat engine 2012 وبرنامج تشارلز
0 ثمرات و فضائل المحبة في الله
0 انت قمري






   

رد مع اقتباس

إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أبواب النكد في الحياة الزوجية admin الحياه الزوجيه 3 13-12-23 01:04 PM
الاحتراق النفسي لدى معلمي العوق الفكري - اسبابه وطرق الوقاية admin قسم ذوي الأحتياجات الخاصة 2 13-11-14 05:38 PM
الحياة الزوجية يوم حلو ، ويوم مرّ حكاية قلم الحياه الزوجيه 1 13-11-13 12:10 AM
أبواب النكد في الحياة الزوجية ... اكتشفيها حكاية قلم الحياه الزوجيه 0 13-09-09 10:53 AM
مكروهات الحياة الزوجية حكاية قلم الحياه الزوجيه 0 13-09-09 10:52 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

Rss  Rss 2.0  Html  Xml  Sitemap  sitemap2


الساعة الآن 11:02 AM.

أقسام المنتدى

|[ :: رمضان يجمعنا:: ]| @ ۩۩ رمضانيات | الخيمة الرمضانية لعــآآمـ 1436 هـ ۩۩ @ |[ :: المنتديات الإسلاميه :: ]| @ سيرة الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام @ مكتبة الصوتيات والمرئيات الاسلاميه @ |[ :: الـمنتديـات الــعـــامــة :: ]| @ قصر الضيافه والترحيب @ قسم المواضيع العامه @ الحوار الجاد @ اللغات الاجنبيه @ قسم يعنى بالأخبار الصحفية اليومية و القضايا الهامة . @ المواضيع المميزه @ |[ :: سحر الاعضاء:: ]| @ قسم قهوة اعضاء سحر العيون @ مدونات متنفس أوسع @ يوتيوب مقاطع يوتيوب @ لا تشيل همومك بروحك @ |[ :: المنتديات الأدبية :: ]| @ ابداع الشعر النبطي اللغير منقول ] » • يمنع المنقول @ أقلام وآعده (أقلام لاتنضب) ] » • يمنع المنقول @ الشعر & شعراء ] » • أبيات ~ قصائد ~ أشعار منقولة @ الخواطر & عذب الكلام @ القصص & الخيال @ قسم التراث والحضارة @ |[ :: المنتديات الإجتماعيه وعالم حواء :: ]| @ حواء والحياه الاسريه @ ازياء - فساتين سهره - فساتين زفاف - ملابس نسائية - موضة @ العناية بالبشرة والشعر @ مكياج - ميك اب - تسريحات شعر @ سحر للعطور والاكسسوار @ عروس سحر العيون @ الحياه الزوجيه @ الامومه والطفل @ مطبخ حواء - اكلات - معجنات - حلويات - عصيرات @ الديكور & الاثاث @ |[ :: منتدي الصحة والطب :: ]| @ الطب & الصحة @ السمنه والنحافه والتغذيه @ تطوير الذات @ |[ :: المنتدى الترفيهي :: ]| @ الصور & اللقطآت @ الشخصيات الكرتونيه والأنمي @ السياحه وعجائب الدنيا @ نكت & فرفشه @ العاب ومسابقات @ |[ :: المنتدى الرياضي والفن :: ]| @ فن وتليفزيون @ عالم الرياضه والرياضيين @ عالم آدم @ منتديات سحر العيون قسم السيارات و المحركات @ |[ :: المنتدى للبرامج و الكمبيوتر:: ]| @ الكمبيوتر & الانترنت @ التصاميم & الجرافيك @ سحر لدروس وشروحات الفتوشوب @ سحر دروس السويش ماكس SwishMax @ توبيكات & صور MsN × MsN @ رسائل جوال SMS - رسائل وسائط MMS - مسجات - رسائل جوال @ |[ :: المنتديات الثقافيه والتعليميه :: ]| @ الادارة المدرسية والأشراف & المعلمين والمعلمات @ قسم ذوي الأحتياجات الخاصة @ محو الامية وتعليم الكبار والكبيرات @ المنتدى التعليمي للطلاب والطالبات. والمراحل الدراسية @ |[ :: المنتديات الإداريه :: ]| @ ! . . [ مُسْتَجَدَّات إِدَارِيَّة] . . ! @ الشكاوي & الاقتراحات @ المواضيع المتشابهه بمنتديات سحر العيون @ فضفضة سحر العيون @ منتدى الحج والعمره @ العاب منتدي خاص بجديد الالعاب @ غرائب وطرائف @ ..[قاعة سحر العيون للمناسبات والإحتفالات]..۩ @ يوتيوب مقاطع يوتيوب اجمل مقاطع اغاني اجنبية @ |[ :: المنتدى اغاني وكليبات :: ]| @ أغاني زمن الفن الجميل @ منتدى آلوظآئف وآلخدمآت آلعآمة @ اخبار المال والاقتصاد والاسهم @ قسم الجواب الكافي (فتـــــاوى) @ المرحلة الإبتدائية @ المرحلة المتوسطة @ المرحلة الثانوية @ خدمةالأعضاء @ منتدى آلحيوآنآت وغرآئب آلمخلوقآت @ بصمة بحق عضو @ قسم الحوادث والجرائم @ قسم الهندسه الصوتية @ مسلسلات رمضان 2015 @ قسم الصور للفنانين والفنانات @ منتدى أمّ المؤمنين عآئشه @ كرسي الإعتراف @ نهائيات كاس العالم 2014 @ المسابقات والفعاليات الرمضانيه @ مطبخ للســحر العيون الرمضاني @ قسم التصاميم والصور الرمضانيه @ |[ :: اسلاميات عامة :: ]| @ دعاية و إعلان & خدمات مجانية @ اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية @ منوعات تهمك | عالم المنوعات | @


 


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
Security By : Rg Security v5.0

SEO by vBSEO 3.6.1